Generic selectors
عرض النتائج المتطابقة فقط
بحث في عناوين الكتب
بحث في المحتوى
Search in posts
Search in pages
رضوى أحمد
  • صفقة حب

رضوى أحمد

نبذة مختصرة عن رواية صفقة حب

تتحدث رواية صفقة حب عن كيفية إنشاء علاقة حب ناجحة ومبنية على أسس سليمة، كما أن رواية صفقة حب تتناول من خلال أسطرها الرواية التي تتحدث عن عدة مغامرات رائعة من خلال سطور روايتها تأخذنا فى رحلة رومانسية افتقدناها فى واقعنا القاسى قصة حب تذكرنا بروايات العظماء من كتاب الأدب الرومانسي فى عصره الذهبى، بلغة رشيقة وأسلوب ساحر تمضي بنا متراقصين تحت أمطار العشق فى شتاء دافئ بالحب والمشاعر المتقدة، وكذلك لقد كانت رواية صفقة حب صفقة رائعة ان استبدلت ساعات من الوقت بهذه الرواية الممتعة للكاتبة المبدعة رضوى احمد، وغير ذلك من الأمور التي تعرضها رواية صفقة حب بشكل كبير ومميز ورائع.

محتويات رواية صفقة حب

تحتوي رواية صفقة حب على تفاصيل صفقة الحب وكيفية حشدها بشكل صحيح، وذلك من خلال وسط حشد كبير اختارها القدر؛ ليقعد معها صفقة كانت سبب في تغيير حياتها، يحسدها الجميع على ماهي عليه، وهي تتمنى لو يعود بها الزمن للماضي. المنزل الجديد كان جاهزا لاستقبالها، وقف الخدم على شكل صف ينتظرون تشريفها، دخلت هي بابتسامة مصطنعة لمنزلها الجديد، ولقد نظرت اليها جهاد للانسة التي شرفت للتو، كان جمالها باهرا، شعرها الطويل البني، بياض بشرتها النقي، عيناها، كل شئ بها. قالت جوليا مديرة المنزل لها، وكذلك فإنه يمكنك سيدتي اعرفك بالخذم انهم عائلة عربية، ولقد قالت هي بالعربية: مرحبا شلونكم، وقد ابتسم الجميع لها ورد والد جهاد بالقول لها اهلين بيكي مدام، وفي اليوم التالي جلست ساندي في الحديقة، واتجهت جهاد لتقدم اليها العصير، وقد وضعته امامها وقالت تفضلي، وقد ابتسمت ساندي وقالت انتي شنو اسمج، وكذلك جهاد حيث مدت يدها لتصافح جهاد قائلة، غير أني اسمي ساندي، وقد صافحتها جهاد تشرفت مدام، ولا تقوليلي مدام وتكبرني، بعدين بما ان عمرج قريب من عمري حاسه حـ نصير صديقات، وفي حال متابعة الرواية تتعرف على تفاصيل عديدة وجديدة في رواية صفقة حب بشكل كبير ومميز.

ملخص رواية صفقة حب

من خلال الاطلاع على رواية صفقة حب فإنه لي الشرف على إشارات الساندي، ويتبع صفقة حب، ولي الشرف في الإشارة إلى ساندي على الكرسي الذي أمامها وقالت اقعدي وياية ملانة بحدي، وقد جلست، بقيت ساندي صامتة تتذكر الماضي، وكله بسبب تلك الصفقة، وقبل عامين، عندما كان عمرها ثمانية عشر، وقد كانت منشغلة في تقديم الطلبات على الزبائن في المطعم، ورغم إرهاق العمل إلا أن جمالها يزداد خصوصا عندما تشعر بالحرارة يصبح وجهها أحمر، وقد لمحتها بالصدفة أثناء تناول الفطور، رفعت يدها وأشارت لها بالقدوم، أتت ساندي إليها وقالت بابتسامة: تفضلي ماهو طلبك، ولم ترغب أن تطلب شيء ولكن أرادت أن تراها عن كثب، وقد قالت جيجي أريد عصير برتقال، حيث سجلت ساندي بالورقة وقالت بابتسامة هل ترغبين بشيء آخر، وقد قالت جيجي لا.

دار النشر دار النشر
تاريخ النشر 2016
عدد الصفحات 22
القسم
عدد المشاهدات76
ملاحظات للإبلاغ عن رابط لا يعمل أو كتاب له حقوق

تعليقات الفيس بوك