Generic selectors
عرض النتائج المتطابقة فقط
بحث في عناوين الكتب
بحث في المحتوى
Search in posts
Search in pages
كتاب ثروة الأمم لآدم سميث pdf
  • ثروة الأمم

من هو آدم سميث

 نبذة وتعريف عن كتاب ثروة الأمم

يتحدث كتاب ثروة الأمم عن كل ما يتعلق بتكوين الثروات للأمم وسبب حضارتها، كما يعتبر من أهم المؤلفات التي أصدرها آدم سميث، حيث قام بنشرها في بداية فترة الثورة الصناعية ويعتبر أحد معالم تطور الفكر الاقتصادي، وقد نادى بالرأسمالية فرفض تدخل الحكومة في الاقتصاد ونادى بوجوب تركه لقوى العرض والطلب، وكذلك طالب بالقيمة الإستعمالية والقيمة التبادلية، وكذلك يعتبر الأب المؤسس الحقيقي للاقتصاد الكلاسيكي، إلى أن للفظ قيمة معنيان مختلفان فهي تعني المنفعة كشيء خاص، وكذلك فإن لها قيمة استعمالية، وكذلك تعني القدرة التي توفرها حيازة هذا الشيء لشراء بضائع أخرى، أي قيمته التبادلية حسب المؤلف آدم سميث، وله العديد من الأبحاث في طبيعة وأسباب ثروة الأمم، وكذلك فإن الأشياء التي لها أكبر قيمة استعمالية ليس لها في الغالب إلا قيمة.

تبادلية نسبية أو ليست لها هذه القيمة إطلاقا، والعكس بالعكس، فليس هناك ما هو أكثر نفعا من الماء، غير أننا لا نستطيع أن نشتري به أي شيء، ولكن على صعيد آخر فإن اللؤلؤة بالعكس من ذلك، فليس لها تقريبا أية قيمة استعمالية، لكننا نستطيع مبادلتها بكمية كبيرة من البضائع، وهذا هو ملخص نظرية آدم سميث في الاقتصاد والتي نالت شهرة كبيرة وتدرس إلى واقعنا الحالي على أنها علم من العلوم المنتشرة والمميزة.

كتاب ثروة الأمم والحديث عن المصلحة الفردية

يتحدث كتاب ثروة الأمم عن عدة مواضيع ولعل من أهمها موضوع المصلحة الفردية باعتبارها الهدف الوحيد من المبادلات حسب الاقتصاديين الكلاسيكيين، ويمكن لكل الأنواع الحية أن تقوم بتكميل التطورات التي تغدو في المستقبل، حيث كلما ظل الإنسان على حالته الطبيعية، فإنه يستطيع الاستغناء عن مساعدة كل المخلوقات الحية، ولكن الإنسان في حاجة دائمة تقريبا لمساعدة بني جنسه، وهو يتوقع منهم ذلك بدون جدوى انطلاقا من اهتماماتهم وحدها، إلا أنه سيكون متأكدا من النجاح لو أنه حرك فيهم مصالحهم الشخصية وأقنعهم أن مصلحتهم الخاصة تتطلب منهم أن يعملوا ما ينتظره منهم، وهو ما يتطرق له هذا الكتاب المميز بشكل مفصل ورائع من خلال ما يعرضه عن الحديث عن المصالح الفردية والمبادلات الاقتصادية والكلاسيكية وغيرها من الأمور الأخرى.

الإنسان الاقتصادي حسب كتاب ثروة الأمم

يمكن وصف الإنسان بأنه اقتصادي من عدمه حسب كتاب ثروة الأمم، حيث يمكن اقتراح على شخص صفقة ما يخاطبه بالعموم، حيث لا ننتظر من الجزار أو بائع الجعة أو الخباز أن يوفر لنا عشاءنا بفعل الاهتمام بنا وحده، بل بفعل الفائدة التي يجلبها توفير هذا العشاء لمصالحهم، إننا لا نتوجه بالخطاب لإنسانيتهم وإنما لأنانيتهم، وكذلك فإن من المعتقدات التي توجد بشكل طبيعي لدى كل واحد منا وفقه استعداد للتبادل مع أمثاله ينبع التعريف الليبرالي للإنسان باعتباره إنساناً اقتصادياً، وكذلك من خلال البحث عن الطبيعة و دوافع ثروات الأمم، وغيرها من المعايير المختلفة، كما يعتبر هذا الكتاب بمثابة أول كتاب حديث يتمحور حول الاقتصاد، ويعرض سميث تحليلا عن مناطق الرخاء في العالم مثل انكلترا وهولندا كما أنه ادخل تعديلات في نظريات الاقتصاد التى تدور حول تقسيم العمل والسوق والعملة وطبيعة الثروات وأسعار أسواق العمل والمرتبات والأرباح وتراكم روؤس العمل، بالإضافة إلى ذلك قام سميث بعمل بحث دقيق حول الأنظمة الاقتصادية السياسية المختلفة وبالتحديد الأنظمة التجارية وغيرها من الأنظمة الأخرى التي تناقش نفس السياسات الاقتصادية الخاصة بالتطورات المخلتفة، ويعتبر كتاب ثروة الأمم من أشهر هذه الكتب التي تتحدث عن الأنظمة الاقتصادية والتفضيل بينها.

 

تقديم موقع تحميل كتب pdf مجانا 

دار النشر دار دراسات عراقية
تاريخ النشر 2008
عدد الصفحات 368
القسم
عدد المشاهدات424
ملاحظات للإبلاغ عن رابط لا يعمل أو كتاب له حقوق

تعليقات الفيس بوك